التحذير من بدع رجب- الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-
التحذير من بدع رجب- الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-
  | البدع المنتشرة بين الناس   | 345

 بسم الله الرحمن الرحيم

التحذير من بدع رجب

الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-

 

الحمد لله أحمده وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله الله تعالى بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله فبيَّن الحق وأوضحه وجاهد في الله حق جهاده؛ فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين..

أما بعد؛ فإننا أيها المسلمون في شهر رجب أحد الأشهر الأربعة الحرم التي قال الله فيها: ((مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ)) فلا تظلموا فيهنَّ أنفسكم، والتي حرَّم الله تعالى فيها القتال إلا مدافعةً عن النفس، هذه الأشهر التي أحدها رجب ليست مخصوصةً بشيءٍ معينٍ من العبادات إلا شهر المحرم فإن فيه فضلًا صيامه وشهر ذي الحجة فإن فيه أداءً النسك أما رجب فإنه لم يرد في تخصيصه بصيامٍ ولا قيام لم يرد حديثٌ صحيحٌ عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، كل الأحاديث الواردة في فضل الصلاة في رجب أو في فضل الصيام في رجب كلها أحاديث ضعيفة جداً، بل قد قال بعض العلماء إنها موضوعةٌ ومكذوبةٌ على النبي -صلى الله عليه وسلم- فلا يحل لأحد أن يعتمد على هذه الأحاديث الضعيفة بل التي قيل إنها موضوعة لا يحل لأحد أن يعتمد عليها فيخص رجب بصيامٍ أو صلاة! لأن ذلك بدعة وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “كل بدعةٍ ضلالة وكل ضلالةٍ في النار” ولقد سمعت أنَّ بعض الإخوة الوافدين إلى بلادنا صاموا يوم أمس لأنه أول يومٍ من رجب وهؤلاء قد يكونون معذورين لكون هذا معروفاً عندهم في بلادهم ولكنني أقول لهم: إن هذا بدعة وإنه لا يجوز لأحدٍ أن يخصِّص زماناً أو مكاناً بعبادة لم يخصِّصها الله ورسوله بها لأن نحن متعبدون بشريعة الله لا بأهوائنا ولا بميولنا وعواطفنا إن الواجب علينا أن نقول سمعنا وأطعنا نفعل ما أمر الله به ونترك ما نهى الله عنه ولا نشرِّع لأنفسنا عباداتٍ لم يشرعها الله ورسوله إنني أقول لكم مبيناً الحق إن شهر رجب ليس له صلاةٌ تخصه لا في أول ليلة جمعة منه وليس له صيامٌ يخصه في أول يومٍ منه ولا في بقية الأيام وإنما هو كباقي الشهور فيما يتعلق بالعبادات وإن كان هو أحد الأشهر الأربعة الحرم وانسوا ما قيل فيه من الأحاديث الضعيفة ما يروى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يقول إذا دخل شهر رجب: “اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان” ولكن هذا أيها الأخوة -واسمعوا ما أقول- هذا حديثٌ ضعيفٌ منكر لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولهذا لا ينبغي للإنسان أن يدعو بهذا الدعاء لأنه لم يصح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإنما قلته لكم لأنه يوجد في بعض أحاديث الوعظ يوجد هذا الحديث فيها ولكنه حديثٌ لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.

أيها المسلمون إن في ما جاء في كتاب الله وفي ما صح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الأعمال الصالحة كفايةً عما جاء في أحاديث ضعيفة أو موضوعةٍ مكذوبةٍ على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإن الإنسان إذا تعبَّد لله بما ثبت أنه من شرع الله فقد عبد الله على بصيرة يرجو ثواب الله ويخشى عقابه.

اللهم إنا نسألك أن ترزقنا علماً نافعاً وعملاً صالحاً ورزقاً طيباً واسعاً وذريةً طيبةً يا رب العالمين، اللهم علِّمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما يا رب العالمين، ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم.

عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

[مقتطفٌ من خطبة جمعة لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-]