نصيحةٌ في التحذير من جمعية إحياء التراث
نصيحةٌ في التحذير من جمعية إحياء التراث
  | أهل البدع وأهل الانحراف   | 462

نصيحةٌ في التحذير من

جمعية إحياء التراث

 

قال الشَّيخ العلاَّمة ربيع بن هادي المدخليّ -حفظَهُ اللهُ- في حجّ هذا العام 1435هـ
في نصيحته لبعض الإخوة السّوريِّين:

«…وعلى رأسها كتاب: البخاري ومسلم؛ اهتمُّوا بها دراسةً وفهمًا وحفظًا. واهتمُّوا بكُلّ كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيِّم وأئمَّة الدَّعوة في نجد، اهتمُّوا بها وافهموها وسيروا في أضوائها -بارك الله فيكم-.

ثُـمَّ: لا تمدّوا أيديكم إلى المؤسَّسات مثل: (إحياء التراث وغيرها)، وإنَّـما استغنوا بما أعطاكم الله من المال ولو قليلاً -بارك الله فيك-، فإنَّ الدعوة السلفية -بارك
الله فيك- قامت على كواهل السّلفيِّين وعلى ما عندهم من المال القليل والفقر الكثير
بارك الله فيكم-، ما قامت على جمع الأموال! جمع الأموال يُفسد الدّعوات، تلقِّي الأموال من المراكز والمؤسَّسات الأجنبية غير السّلفيَّة يُؤدِّي إلى ضياع السّلفيّ، فاحذروا كلّ الحذر من التّعاون مع هذه المؤسَّسات، واستغنوا بما أعطاكم الله من المال ولو قليلاً -بارك الله فيكم-، وسيروا على طريقة السّلف في الزّهد والورع -بارك الله فيكم-، وفي نشر الدّعوة السّلفيَّة على الوجه الصَّحيح، وفّق الله الجميع.

وأُحذِّركم خاصَّةً من كُلّ (إحياء التُّراث) فإنَّها تسعى في العالم لتفريق السّلفيَّة وتمزيقهم وتحويلهم إلى منهج عبد الرحمن عبد الخالق الإخواني الغالي، حيّاكم الله».

 

قال أحد الحاضرين: شيخنا -بارك الله فيك- فيه أمرٌ آخر؛ هم (إحياء التراث) يُوزِّعون كتب السّلف، مثال: يُوزِّعون كتب الشيخ صالح الفوزان..

فقال الشَّيخ ربيع المدخلي -حفظه الله-: «يتستَّرون بهذا».

قال السائل: نعم شيخنا، نحن نُريد منك توضيح الأمر هذا.

فقال الشَّيخ ربيع المدخلي -حفظه الله-: «يتستَّرون بهذا، يتستَّرون بهذا، يُوزِّعون كتب السلف وغيرها -بارك الله فيك-، وهم مُقتنعون بمنهج عبد الرحمن عبد الخالق الإخواني الغالي».

قال السائل: شيخنا نرفض كتبهم؟ نرفضها؟

فقال الشَّيخ ربيع المدخلي -حفظه الله-: «لا تتعاونوا معهم»…

 

 

انتهت مادة التسجيل، وجزى الله خيراً من قام بتفريغها.

[من هنا التسجيل الصوتي]