الحث على صيام الستة من شوال وبيان شيءٍ من أحكامه للشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-
الحث على صيام الستة من شوال وبيان شيءٍ من أحكامه للشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-
  | المقالات   | 338

بسم الله الرحمن الرحيم

الحث على صيام الستة من شوال وبيان شيءٍ من أحكامه

الحمدُ لله حمدًا كثيرًا كما أمر، وأشكره وقد تأذن بالزيادة لِمَن شكر، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولو كَرِهَ ذلك مَن أشركَ به وكفر، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله سيّد البشر، الشافع المشفع في المحشر، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر، وعلى التابعين لهم بإحسان ما ظهرَ الفجر وأنَور، وسلَّمَ تسليمًا.

أما بعد:

أيها الناس، اتَّقوا الله تعالى واشكروا نعمة الله عليكم بإتمام رمضانَ صيامًا وقيامًا، واسألوا الله تعالى أن يتقبَّل ذلك منكم؛ فإن المعوَّل على القبول، وإن المرء قد يعمل العمل فيأتيه ما يُحبطه إما مِنْ مَنٍّ به على الله يَمُنُّ به على ربه ويعتقد أن له فضلاً على الله بطاعته، وإما أن يكون مفتخرًا بعلمه على غيره فيرى أنه أكمل من غيره بسبب ما عمل، وقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أن رجلاً كان عابدًا يَمُرُّ برجلٍ عاصٍ فينهاه عن معصيته، ولكن هذا العاصي لا يزال يعصي الله عزَّ وجل، فمرَّ به ذات يوم فقال: واللهِ لا يغفرُ اللهُ لفلان، قال ذلك استبعادًا لرحمة الله -عزَّ وجل- في هذا الشخص العاصي وإعجابًا بنفسه وعمله الذي كان يَمُنُّ به على ربه، فقال الله عزَّ وجل: مَن ذا الذي يتألَّى عليَّ ألا أغفر لفلان، قد غفرتُ لفلان وأحبطت عملَك»، فهذا الرجل تكلمَ بكلمة واحدة أوبَقَت دنياه وآخرته، فعلى المرء أن يكون خائفًا أن يُردَ عَمله ولا يُقبل، وعليه أن يكون راجيًا يرجو رحمة الله؛ حيث تقرّب إلى الله تعالى بِما أمره به من طاعة، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَن صامَ رمضان إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله له ما تقدّم من ذنبه، ومَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله له ما تقدّم من ذنبه»، «ومَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفرَ الله ما تقدَّم من ذنبه».

فأنت -أيها المؤمن- بعد أن كنت من هؤلاء البررة ينبغي لك ألا ترجعَ إلى معصية الله، ألا تدنِّس ثيابك بعد نظافتها، ألا تسوّد قلبك بعد إيقاظه؛ فإن الله تعالى قد يبتلي العبد بالمعصيةِ بعد الطاعة وتكون هذه المعصية محبطةً للعمل؛ لأن وزرها يكونُ بقدر أجر الطاعة وحينئذٍ يتقابلان فيسقطُ أحدهما بالآخر، واعلموا أنه قد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّ«مَن صام رمضان ثم أتبعه بستة أيام من شوال كان كصيام الدهر» ولا فرقَ بين أن يصوم الإنسان هذه الأيام الستة بعد العيدِ مباشرة أو يؤخّرها بعدَ ذلك، ولا فرق بين أن يصومها تباعًا أو يفرّقها، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أطلق ذلك ولم يقيّده، ولكن لا بدّ أن تكون بعد انتهاء كل رمضان، فمَن عليه قضاءٌ من رمضان فإنه لا ينفعه أن يصومَ الأيام الستة قبل أن يقضي رمضان كلّه؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَن صام رمضان ثم أتبعه» فلا بدّ من صيام رمضان أولاً ثم إتباعه بستةِ أيام من شوال؛ وعلى هذا فمَن عليه قضاء من رمضان فلْيبدأ به ثم إن شاء فلْيصم ستة أيام من شوال.

ولقد كان بعض الناس يجعلون اليوم الثامن من هذا الشهر يجعلونه عيدًا يطبخون فيه الطعام ويفرّقونه على الجيران والأقارب ويسمّون هذا اليوم الثامن عيدَ الأبرار، وهذه التسمية خطأ؛ فإن هذا اليوم الثامن ليس عيدًا للأبرار ولا غيرهم، وكذلك أيضًا لا ينبغي أن يُظهر فيه شيءٌ يختص به من إطعام طعامٍ أو نفقات؛ لأن هذا من الأمور البدعية؛ فإنه لا يجوز لأحدٍ أن يُخصص يومًا من الأيام بزيادة عمل صالح إلا ما جاءت به السنّة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعظمُ من ذلك أن بعض الناس يظن أن صوم اليوم الثامن من هذا الشهر صومٌ محرّم؛ لأنه يوم عيد وهذا خطأ؛ فإن هذا اليوم كغيره من الأيام يجوز صومه وليس عيدًا للأبرار ولا غيرهم كما ذكرنا.

فاتّقوا الله -أيها المسلمون- واعرفوا حدود ما أنزل الله على رسوله، وتعبّدوا لله تعالى بالهدى لا بالهوى؛ فإن مَن تعبّد لله بهواه ضَلَّ سواء السبيل، ومَن تعبَّد لله بالهدى أصابَ الحق وهُدِيَ إلى صراطٍ مستقيم.

واعلموا أن خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ في دين الله بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار…

(من خطبة الحث والترغيب وبيان فضائل صيام ستة من شوال)

[موقع الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-]