رد الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري -حفظه الله- على من يقول أنكم تعنون بقولكم في الشيخ أحمد بن عمر بازمول ((فلا تغتروا بمن زكاه)) الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله-
رد الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري -حفظه الله- على من يقول أنكم تعنون بقولكم في الشيخ أحمد بن عمر بازمول ((فلا تغتروا بمن زكاه)) الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله-
  | أهل البدع وأهل الانحراف   | 1297

 بسم الله الرحمن الرحيم

رد الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري -حفظه الله- على من يقول

أنكم تعنون بقولكم في الشيخ أحمد بن عمر بازمول

((فلا تغتروا بمن زكاه)) الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله-

 

السؤال:

أشاع البعض ممن يصطاد في الماء العكر أنكم تعنون بقولكم في الشيخ أحمد بازمول: «فلا تغتروا بمن زكاه» الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى، فما جوابكم حفظكم الله؟

 

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ليس هذا القول بغريب على من يصطادون في الماء العكر، فإذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم-، ما سلم منهم كما قصه الله عز وجل في كتابه في مواضع عن المنافقين، فكيف يسلم عبيد في كلامه ما لم يحتمل، وكيف نسلم من تفسيرهم كلامنا بما لا نريد، فهذا دأبهم وهذا هو مسلكهم، فما تكلم مخالف لهم إلا حَرَفوا كلامه عن وجهه، وإن وجدوا من يوجهونه إليهم من أهل السنة فإنهم لا يستاؤون عن ذلك بل يفرحون به. هذا أول الأمر.

وثانيا: لم أسم أحدا في تحذيري من أحمد بازمول فكيف يقال إن مرادي هو الشيخ ربيع وما بيني وبينه ولله الحمد من الاجتماع على السنة وتعليمها الناس ونشرها بكل وسيلة والتحذير من البدع وأهلها. ومن سألني عن الشيخ ربيع فإنه لا يجد عندي شيئا إلا أن أقول ليس مثلي من يُسئل عن الشيخ ربيع، بارك الله له في علمه وعمره وعمله.

الأمر الثالث في هذا الجواب: أقول ليقولوا ما شاءوا سواء من الحدادية أو غيرهم ممن يصطادون في الماء العكر. سوف أتكلم إن شاء الله في رد حماقات الحمقى وضلالات المضلين المضللين، هذا ما تعلمناه من الكتاب والسنة ومن الصحابة ومن بعدهم من سلف هذه الأمة. هذا منهجنا إن شاء الله تعالى وقد عرفتم أن لي سلف وأذكر على سبيل المثال قول ابن عباس رضي الله عنه: “تحدث البدعة في المشرق أو المغرب فيحملها الرجل إليّ، فإذا انتهت إليّ قمعتها بالسنة“. ولا يزال الأئمة الذين هم سلف لنا ونحن تبع لهم على هذا المنهج ولم يقل أحد من المبتدعة العقلاء إنما أراد فلانا أو فلانا بهذا الكلام الرد على فلان يعني صاحب السنة.

فنسأل الله أن يكفينا شرهم بما شاء ونسأل الله تعالى أن يعلي مقام أهل السنة ويشد أزرهم في الدين والدنيا والآخرة.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

للاستماع للجواب

من هنا