هذه التظاهرات الأوربية ثم التقليدية من المسلمين ليست وسيلةً شرعيَّةً لإصلاح الحكم وبالتالي إصلاح المجتمع
هذه التظاهرات الأوربية ثم التقليدية من المسلمين ليست وسيلةً شرعيَّةً لإصلاح الحكم وبالتالي إصلاح المجتمع
  | المظاهرات   | 299

هذه التظاهرات الأوربية ثم التقليدية من المسلمين

ليست وسيلةً شرعيَّةً لإصلاح الحكم وبالتالي إصلاح المجتمع

الإمام محمد ناصر الدين الألباني

   

قال -رحمه الله-:

“هذه التظاهرات الأوربية ثم التقليدية من المسلمين، ليست وسيلةً شرعيَّةً لإصلاح الحكم وبالتالي إصلاح المجتمع، ومن هنا يخطئ كل الجماعات وكل الأحزاب الاسلاميَّة الذين لا يسلكون مسلك النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- في تغيير المجتمع، لا يكون تغيير المجتمع في النظام الإسلامي بالهتافات وبالصَّيحات وبالتَّظاهرات، وإنما يكون ذلك على الصبر على بثِّ العلم بين المسلمين وتربيتهم على هذا الإسلام حتى تؤتي هذه التربية أكلها ولو بعد زمنٍ بعيدٍ، فالوسائل التَّربويَّة في الشّريعة الإسلاميَّة تختلف كل الاختلاف عن الوسائل التَّربويَّة في الدُّول الكافرة، لهذا أقول باختصارٍ -عن التَّظاهرات التي تقع في بعض البلاد الإسلاميَّة-: أصلاً هذا خروج عن طريق المسلمين وتشبه بالكافرين وقد قال رب العالمين: ﴿وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا [النساء: الآية (115)]

 

[فتاوى جدَّة]