فتوى الشيخ العلامة د. ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- في المظاهرات
فتوى الشيخ العلامة د. ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- في المظاهرات
  | فتاوى العلماء في المظاهرات   | 23

   (1)قال -حفظه الله- في ردِّه على سعودٍ الفنيسان:

“وهات أهل العلم الراسخين الذين قالوا عن غاية المظاهرات والمسيرات إنها شريفة، والوسيلة إلى هذه الغاية واجبة أو مندوبة. فلا نعرف عن العلماء إلا أنهم ذموها وحذّروا منها، ولا يجيزها ويزخرفها إلا أهل الأهواء المغرمون بكل ضلالة يأتي بها اليهود والنصارى، ومنها الاشتراكية والديمقراطية، وما انشق منها كالمظاهرات والمسيرات والاعتصامات والتعددية الحزبية والانتخابات، وكلها أباطيل وجهالات وضلالات، يجب أن ينـزه عنها الإسلام”

[مقال حكم المظاهرات في الإسلام/1].

 

   (2) وقال -حفظه الله-:

“وعلماء السنة في كل مكان يحرِّمون المظاهرات ولله الحمد، ومنهم علماء الممكة العربية السعودية، وعلى رأسهم العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي المملكة سابقاً، والعلامة محمد بن صالح العثيمين، وهيئة كبار العلماء وعلى رأسهم مفتي المملكة الحالي الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، وفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان وفضيلة الشيخ صالح اللحيدان، ومحدِّث الشام محمد ناصر الدين الألباني، وعلماء السنة في اليمن وعلى رأسهم الشيخ مقبل الوادعي، وعلماء الجزائر وعلى رأسهم الشيخ محمد علي فركوس، رحم الله من مضى منهم، وحفظ الله وثبّت على السنة من بقي منهم، وجنّب المسلمين البدع والفتن ما ظهر منها وما بطن”

[مقال حكم المظاهرات في الإسلام/1].