نصيحة للنساء بتعلم التوحيد والسنة والتحذير من الرقــاة ومخالفاتهم
نصيحة للنساء بتعلم التوحيد والسنة والتحذير من الرقــاة ومخالفاتهم
  | مقالات قسم النساء   | 17

نصيحة للنساء بتعلم التوحيد والسنة

والتحذير من الرقــاة ومخالفاتهم

لفضيلة الشيخ نزار بن هاشم -حفظه الله-

كثير من نساءنا و بناتنا وأمهاتنا إلى يومنا هذا ما زلن يحملن شيئا من المُورَثات القديمة التي لا تمت إلى الإسلام بصلة: دعاء غير الله ، والحليفة بغير الله والاستغاثة ببعض من يعظّمنه من المشايخ أو الرجال والذهاب وشد الرحال إلى القبور والمقابر أو إلى بعض من يعظَّمون في بعض مجتمعات المسلمين اليوم، إذا أصابها شيء تنادي غير الله والعياذة بالله، هذه أمور شركية إذا أردنا أن نعالجها ينبغي علينا تعلم التوحيد، أن تعلمي أيتها المرأة وأيتها البنت وأيتها الأخت المسلمة بأن توحيد الله يحملك على أن تعبدي الله وحده لا شريك له، ومن عبادة الله دعاء الله، تدعي الله وحدة لا شريك له، تعتقدي أنك مخلوقة لله، وأن النفع والضر بيد من؟ بيد الله وحده لا شريك له؟ تتركي البدع في المآتم في العزاءات في الذهاب إلى المقابر، النساء قال فيهن صلى الله عليه وسلم: “رأيت أكثر أهل النار” من أين؟ “من النساء” الله أسأل أن يعصمني وإياكن جميعاً وإياكم أيها الشباب من هذه الفتن ومن هذه النيران، لماذا؟ لأن النساء فيهن الجهل، يقوم شخص من الدجالين في بعض بلاد السودان ويقوم له المطبلون في السودان “والله فلان ” -عمره ما بلغ الحلم حتى الآن – ” يكوي ويفعل كذا ويعالج من السكري والأمراض” تجد مئات وآلاف من النساء إليه أليس كذلك، شخص يكوي بالنار في جهة معينة آلاف من النساء إليه، فلان ادعى أنه يصل إلى شيء ويستطيع أن يعالج مئات آلاف من النساء، انتبهوا وانتبهن أيتها النساء، هذا ليس من الإسلام في شيء وهذا من البدع، هؤلاء الدجالون يريدون من النساء ومن الرجال أموالهم وأن يبعدوهم عن هذه العقيدة وعن هذا التوحيد لأن الأمة إذا وحّدت الله واعتقدت في الله الاعتقاد السليم، فإنها سترجع إلى الله جل شأنه وبالتالي ستترك هؤلاء التجار، تجار الدين، وأيضا أحذّر من هؤلاء الرقاة أيضا الذين يستعملون الرقية باسم الإسلام فتحوا أيضا مراكز في السودان وفي غيرها، “فلان فلان مركز التداوي بالقرآن” “فلان فلان مركز كذا للقرآن” هؤلاء أيضا أتوا بنوع من الدجل الجديد، منهم من فعل الفساد، يخلو بالنساء وأتى بالبدع، يضرب المرضى ويخنق المرضى، ويأتي ببعض الأعشاب وفيها من الهلاك ما فيها بل منهم من قتل بعض الناس، أليس كذلك؟ في هذه البلاد وفي غيرها أنا أعرف شخصاً من الرقاة خنق شخصاً فقتله والله، باسم الرقية، ناهيك عما يفعلون من الضرب، يأتيهم المريض المسكين بدل ما أن يقرؤوا عليه القرآن، القرآن هو الشفاء الأذكار الشرعية شفاء هذا يكفيك، وهذه لا تحتاج إلى راقٍ أو إلى علم، علمها بسيط الرجال يفعلون ذلك، يحفظون القرآن يحفظون من الرقية ما كانت في القرآن والسنة، وكذلك النساء أما أن يذهب الناس إلى هؤلاء الرقاة وإلى هؤلاء الدجاجلة إنهم يخدعونكم أيها الناس، ابتعدوا منهم واحذروا كل الحذر منهم، يأتيه المسكين يضربه، يأتيه المسكين المريض يدّعي له علم الغيب، وهذا من الكذب بل يؤدي إلى الكفر بالله، “فلان سحرك فلان عملّك عين” وهذا كله من الدجل والشعوذة، لا يعلم الغيب إلا من؟ إلا الله وحده لا شريك له، رسولنا صلى الله عليه وسلم ما علم أنه مسحور إلا بعد أن نزل ماذا؟ وحي من السماء وهذا الوحي نزل بالقرآن أولاً عولج بالقرآن بالفلق والناس صلى الله عليه وسلم ، بعد ذلك نُظِر في السحر وأُبطِل؟ ليدلنا هذا النص على أن العلاج أولاً وآخراً بماذا؟ بنصوص القرآن والسنة وليس هناك حوجة إلى أن تسعى إلى معرفة السحر، عالج نفسك بالقرآن، الراقي أول ما تأتي له يقول لك والله فيك سحر، بعض الناس يسأل يقول أنت إذا شربت الموية يحصل لك شيء؟ يقول والله أجد في بطني حاجة! يقول له : يُخشى أن يكون فلان فعل لك سحر شربته في شراب أو أكلته في طعام ! يأتيك وحي؟ ما يأتيك إلا شيطان رجيم، لأن الشياطين تتنزل على كل أفاك أثيم، هؤلاء أيضاً ضيعوا الأمة عن الإسلام الصحيح، بدل أن يربطوهم بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم بالله بالاعتقاد السليم وبالرسول باتباع السنة، صرفوهم عن هذا الدين العظيم فاحذروا يا شباب واحذروا أيها النساء ، أيتها النساء احذرن كل الحذر من هؤلاء، منهم من يمس المرأة تأتيه المرأة الأجنبية وحرام أن تمس المرأة الأجنبية، يجوز للطبيب عند الضرورة إذا ما وجدت المرأة طبيبة أنثى طبيبة امرأة ولم يكن هناك إلا رجال ذكور، لا حرج من الذهاب مع المحرم إلى الطبيب الذكر ولا حرج أن يمس من محل العلاج الموضع الذي يحتاج إلى كشفه، تذهب إلى الطبيب الخلوق الأديب الذي عنده دين ويحفظ أعراض المسلمين كم من الأطباء من لا خُلُق له، معروف في بعض المناطق من نَهَك الأعراض مَن؟ الأطباء والعياذة بالله، بل يفعلون ما يندى له الجبين: أن يعينو أهل الزنا على الزنا يقيمون لهم عمليات إجهاض وما شابه ذلك.
تذهب المرأة إلى الطبيب النقي عنده أخلاق مع محرمها إياكِ أن تذهبي وحدك أو في رفقة نساء، هذه ضرورة أن يمس الطبيب من المرأة ما يحتاج إلى مسه للضرورة.
يأتي هذا الراقي ويعبث بأعراض النساء، يمسكها هنا وهناك لماذا؟ يقول لك هذه ضرورة أين الضرورة؟ هذا ضلال هذا فساد، هذا لعب على عقول النساء لأنه لا توجد ضرورة في الرقية، نعم هناك نصوص شرعية تبين أن الراقي يجوز إذا رقى نفسه أن يضع يده في محل الألم، لكن هذا في الأمر المباح يضع الرجل على زوجته، الأخ على أخته، أما الأجنبي لا يجوز له أن يضع ذلك مطلقا لأنه حرام بالاتفاق لأن الشفاء ليس في اليد وإنما الشفاء ماذا؟ في القرآن، نصوص القرآن وفي نصوص السنة النبوية بعد الله سبحانه وتعالى فعلينا أن ننتبه أيها الناس، والله الأمة اليوم تحتاج إلى وعي تام تحتاج إلى فقه إلى علم وهذا العلم هؤلاء يقطعون عنكم الطريق أيها الناس، الرقاة ودعاة الفساد والفتنة والذين يدعون إلى الله عز وجل بلا بصيرة بلا علم هؤلاء يقطعون الطريق على الأمة الإسلامية، فلنرتبط حول العلم وعلى نصوص الكتاب والسنة .

المصدر شريط مفرغ