الرُّقى المشروعة والرُّقى الممنوعة للشيخ حافظ بن أحمد حكمي ـ رحمه الله تعالى ـ .
الرُّقى المشروعة والرُّقى الممنوعة للشيخ حافظ بن أحمد حكمي ـ رحمه الله تعالى ـ .
  | الأذكار والدعوات والرقى الشرعية   | 79

الرُّقى المشروعة والرُّقى الممنوعة

السؤال: ما هي الرُّقى الشرعية؟

الجواب:هي ما كانت من الكتاب من السُّنَّة خالصة وكانت باللِّسان العربي،واعتقد كل من الرَّاقي والمرتقي أنّ تأثيرها لا يكون إلا بإذن الله عزَّ وجلَّ ،فإنّ النبي صلى الله عليه وسلم قد رقاه جبريل عليه السلام ،ورقَّى هو كثيراً من الصحابة وأقرهم على فعلها ، بل وأمرهم بها ،وأحلّ لهم أخذ الأُجرة عليها ،كل ذلك في الصحيحين وغيرهما .

الرُّقى الممنوعة

السؤال : ما هي الرُّقى الممنوعة؟

الجواب : هي ما لم تكن من الكتاب والسُّنَّة،ولا كانت بالعربية،بل هي من عمل الشيطانّ واسْتخدامه والتّقرب إليه بما يُحبه ، كما يفعلهُ كثير من الدَّجاجلة والمشعوذين والمخرفين ؛وكثير ممن ينظر في كتب الهياكل والطَّلاسم كشمس المعارف، وشموس الأنوار وغيرهما مما أدخله أعداء الإسلام عليه وليست منه في شيء ، ولا من علومه في ظل ولا فيء ، كما بيَّناه في شرح السلم وغيره .

  المصدر :أعلام السُّنَّة المنشورة لاِعتقاد الطَّائفة النّاجية المنصورة

للعلاّمة حافظ بن أحمد حكمي ـ رحمه الله تعالى ـ .