هل يذبح بعد الصلاة؟ أم ينتظر ذبح الإمام؟
هل يذبح بعد الصلاة؟ أم ينتظر ذبح الإمام؟
  | التفريغات العلمية والفوائد والنكت, التفريغات العلمية والفوائد والنكت من أشرطة ومقالات فضيلة الشيخ نزار بن هاشم العباس -حفظه الله   | 134

بسم الله الرحمن الرحيم

هل يذبح بعد الصلاة؟ أم ينتظر ذبح الإمام؟

قال فضيلة الشيخ نزار بن هاشم العبَّاس -حفظه الله تعالى-:

«هنا مسألة:

  • وقت الذَّبح لا يكون إلا بعد صلاة الإمام؛ لأنَّ النبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- جعَلَ هذا أوَّل وقت الذَّبح، ولهذا لـمَّا مرَّ النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- بأناسٍ ذبحوا قبل صلاة العيد نهاهم فقال لهم: ‹أعيدوا الذَّبح، من كان ذبَحَ قبل الصَّلاة فليذبَح أخرى مكانها› وهذا من أدلَّة الوجوب؛ لأنَّها لو لم تكُن واجبةً لـمَا أمَرَهم النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالإعادة.

فأمَرَهم بإعادة الذَّبح بعد الصَّلاة لكن ما قال لهم: لا تذبحوا حتى أذبح!! هذا أمْرٌ.

  • الأمر الثاني: كان الناس فيما مضى يصلِّي بالناس صلاة العيد الأميرُ والسُّلطانُ والحاكمُ، ومن الاقتداء به يذبحُ فيذبح الناس وراءه(1)، لكن بعد ذلك تولَّى هذه الصلاة أئمَّةٌ من بقيَّة المسلمين، فليس من شرط الذَّبح أن تنتظر الإمام حتَّى يذبح أضحيته؛ لأنَّ صلاة العيد هي الواجبة لكن الخطبة ليست بواجبة.

فلو أنَّ هناك شخصاً مثلاً صلَّى مع الإمام صلاة العيد ولم يحضر الخطبة وذَبَح فذبيحته صحيحةٌ لأنَّه ذبَحَ في الوقت المشروع ولو لم يذبح الإمام؛ قد يكون هذا الإمام فقيراً ما عنده مالٌ للذَّبح!! ماذا سيفعل؟! ما فيه شيء..

فاذْبَح بعد أن تفرغ من صلاتك حتى لو لم يذبح الإمام؛ فإنَّ أولئك الصحابة لـمَّا ذبَحوا ذبَحوا قبل النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فقال لهم أعيدوا الذَّبح بعد الصَّلاة وما اشترط عليهم أن ينتظروه حتى يذبح.

هذا بحسب ما جاء في الأدلَّة الصحيحة، واللهَ نسأل أن يوفِّقنا وإياكم جميعاً للعلم النَّافع».

[كلمة عقب صلاة الجمعة، بتأريخ: 6/ذوالحجة/1434هـ]

 

موقع راية السَّلف بالسُّودان

www.rsalafs.com


(1) وهذا مما يحمل عليه نهيه -صلَّى الله عليه وسلَّم- عن النحر قبله، أو أنَّه نهى لأجل تأكيد الذبح بعد الصلاة، أو لأنَّهم نحروا قبل الصلاة فنهاهم أن ينحروا قبله خارج الوقت، أو سدَّاً للذريعة وإرشاداً وتوجيهاً في بداية الأمر.